الربو

ما هو الربو؟

يعتبر الربو اضراباً مزمناً في الجهاز التنفسي للفرد؛ وقد أضحى انتشاره سريعاً في دبي وباقي دول منطقة الشرق الأوسط. وتشتمل أعراض الربو على نوبات متكررة في ضيف التنفّس، إضافةً إلى التعب والسعال والصفير أثناء التنفس. تعد بعضاً من مسببات الربو مشتركة بين جميع الأفراد الذين يعانون منه بينما يأخذ البعض الآخر طابعاً أكثر فردية. وعلى الرغم من أنه لم يتم بعد التوصّل إلى فهم كامل للأسباب الأساسية للربو إلا أن أخطر عوامل تطوّر الربة لدى البالغين والأطفال هي المسببات التي يتم استنشاقها؛ وهي تتضمّن:

  • مثيرات الحساسية داخل الأماكن المغلقة (مثل عث الغبار داخل الفراش والسجاد والمفروشات، إضافةً إلى التلوّث ووبر الحيوانات الأليفة)
  • مثيرات الحساسية في الخارج (مثل العفن)
  • التدخين
  • المواد الكيميائية التي تستخدم في أماكن العمل
  • تلوث الهواء

فضلاً عن ذلك، هنالك المزيد من مسببات الربو من ضمنها الهواء البارد، والانفعال الشديد مثل الغضب أو الخوف، وممارسة الرياضة. وعند بعض الناس يمكن نشوء الربو من خلال تناول أدوية معينة مثل الأسبرين والعقاقير المضادة للالتهابات، وحاصرات بيتا (التي يتم تناولها من أجل معالجة ضغط الدم العالي وأمراض القلب والشقيقة). كما وقد تم ربط التوسع العمراني بتزايد أعراض الربو إلا أن طبيعة هذه العلاقة لا تزال غير واضحة تماماً. واستناداً إلى ما سبق، نحن نوصي باستخدام العلاجات الطبيعية المنزلية للربو حقائق حول الربو:

  • يعاني 235 مليون فرد في العالم من مرض الربو
  • على الرغم من أنه ليس هناك من دواء للتخلّص تماماً من الربو، إلا أنه يمكن للإدارة الصحيحة أن تسيطر على الاضطراب، متيحه الفرصة أمام الفرد للاستمتاع بحياة ذات جودة عالية
  • يصيب مرض الربو 10% من البالغين وحوالي 15% من الأطفال والمراهقين القاطنين في دولة الإمارات

المصادر: منظمة الصحة العالمية صحيفة ‘ذي ناشيونال’، عام 2013


إحجز اليوم تجربتك الخاصة لمعالجة فراشك فهي: سريعة، سهلة ومجانية! إتصل بنا على (800SANITIZE (72648493


Facts

  • الشخص العادي ينفق ثلث حياته في السرير

  • أكثر من 50٪ من جميع المصابين بالربو التحسسي حساسة للعث غبار المنزل - ومثل، جمعية الربو الكندية ومثل؛

  • 40٪ من المصابين بالربو الإمارات العربية المتحدة هم من الأطفال - ومثل، منظمة الصحة العالمية ومثل؛

  • واحد من كل ثمانية بالغين في الإمارات العربية المتحدة هو الربو - ومثل، وجمعية الإمارات التنفسي مثل؛

  • تلوث الهواء في الأماكن المغلقة يمكن أن يصل إلى 100 مرة أسوأ من التلوث في الهواء الطلق - ومثل، وكالة حماية البيئة الأمريكية (EPA) ومثل؛

  • يحتوي عث الغبار البراز وجوانين الكيميائية التي هي المصدر الرئيسي الثاني للحساسية عن الحساسية وasthmas

  • عث الغبار تفرز مرتين وزن الجسم في اليوم الواحد

  • غرام (حوالي نصف ملعقة صغيرة) من الغبار يحتوي على ما يصل إلى 1،000 عث الغبار و250،000 حساسية عث الغبار الكريات البرازية

  • إذا كنت غالبا ما تستيقظ مع الازدحام، وسيلان الأنف، عيون دامعة، والحكة، والعطس، ثم انك ربما حساسية من الغبار العث

  • زيادة السكان عث الغبار بسرعة. كل وضع البيض الإناث يمكن أن تزيد من عدد السكان بنسبة 25 أو 30 العث جديدة في الأسبوع

  • عث الغبار ومثل، ومثل أنبوب. حوالي 20 مرات في اليوم في الفراش

  • وزن متوسط ​​فراش الزوجي بعد عشر سنوات بسبب عث الغبار الإصابة، ووزن متوسط ​​وسادة يزيد 10٪ سنويا

  • فمن المستحسن أن يتم تطهير الفراش على الأقل مرتين في السنة، أو كل ثلاثة أشهر في حال وجود أي المتألم الحساسية في المنزل

  • السكان عث الغبار الذروة خلال بيئة حارة ورطبة